موقع الأستاذ الدكتور / فهد بن حمود العصيمي

ما شاء الله تبارك الله

95% نسبة الشفاء من الملاريا بالحبة السودا

أبها : ناصر حبتر

كشف استشاري طب المجتمع بالشؤون الصحية بالحرس الوطني بجدة نائب رئيس المؤتمر الدولي للطب النبوي التطبيقي ورئيس اللجنة العلمية الدكتور خالد عسيري أن 34 حالة لمرضى الملاريا في الصومال تم علاجهم بواسطة الحبة السوداء . وكانت نسبة الشفاء 95 %، فيما جاءت نتائج علاج 34 حالة بالدواء التقليدي (الكلورو كوين) بنسبة 74%، مشيراً إلى أن ذلك يعطي دلالة على فعالية الحبة السوداء في علاج الملاريا.

وأوضح العسيري أن مرض الملاريا يعد مستوطناً في منطقة جازان، مما يعني إمكانية علاج الحالات بواسطة الحبة السوداء بعد اكتمال المرحلة الثالثة من التجربة السريرية في فعالية الحبة السوداء .

وأكد استشاري طب المجتمع أن المرحلة الأولى من العلاج السريري بالحبة السوداء تتميز بأمان العلاج، حيث تم التأكد من عدم وجود آثار جانبية على أجهزة الجسم المختلفة، وتأتي بعد ذلك المرحلة الثانية لإثبات فعالية العلاج وتحديد الجرعات، وقد أثبتت المرحلة الثانية فعالية الحبة السوداء بجرعات محددة لعلاج الملاريا، مشيراً إلى أن هنالك محاولات جارية لإنهاء المرحلة الثالثة، والتي يمكن من خلالها تأمين نتائج هذا البحث.

وأشار إلى أن ثلاثة ملايين شخص على مستوى العالم يموتون سنوياً بسبب الملاريا، وعدد المصابين بها سنويا يتراوح بين 200 إلى 300 مليون شخص، ويستوطن المرض في مناطق بمختلف أنحاء العالم يقطنها ما بين 2 إلى 3 مليارات نسمة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أول من أمس في أبها بمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي الأول للطب النبوي التطبيقي الذي ينظمه مستشفى أبها الخاص بالتعاون مع الشؤون الصحية بالحرس الوطني برعاية أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز بعد غد الأربعاء.
وأشار الدكتور عسيري إلى أن الطب النبوي ينقسم إلى قسمين، أهمهما الطب النبوي الوقائي، وهذا الذي لم يعره الكثير من الناس اهتماما، بينما الطب النبوي العلاجي نال اهتماما في الماضي، وللأسف لم ينظر له علمياً في الوقت الحاضر.

وأشار إلى مناقشة 19 بحثاً من أصل 240 قدمت إلى المؤتمر الذي يتحدث فيه نخبة من الأطباء المهتمين بالطب النبوي، مشيراً إلى أن المؤتمر سيشهد بحوثا جديدة ستعرض على المهتمين في الحقل الطبي لمناقشتها والاستفادة منها، والتواصل العلمي بين الأطباء من مختلف القطاعات والبلدان الإسلامية، وأوضح أن اختيار 19 بحثاً فقط جاء لالتزامها بالضوابط العلمية والأخلاقية .

وأشار الدكتور عسيري إلى أن المؤتمر سيشهد ورش عمل مواكبة للجلسات تم اختيارها بعناية لتفي بمتطلبات موضوع المؤتمر، وستكون الورشة الأولى عن ” الوقف ودورة في دعم الطب النبوي”، والورشة الثانية عن “البراءات الفكرية والطب النبوي”، والورشة الثالثة عن “الضوابط الأخلاقية والعلمية في البحوث التطبيقية للطب النبوي”، و الورشة الرابعة عن “ضوابط ممارسة الطب النبوي (نموذجاً الحجامة)”.

وأوضح مدير عام مستشفى أبها الخاص الدكتور خالد الثميري أن عدد المتحدثين في المؤتمر يتوقع أن يتجاوز 500 متحدثا على مدار ثلاثة أيام، وأضاف أن التوصيات التي سيخرج بها هذا المؤتمر سوف تخدم وتساعد في زيادة الوعي الصحي لدى المجتمع