موقع الأستاذ الدكتور / فهد بن حمود العصيمي

ما شاء الله تبارك الله

قصة واقعية عن خطر المخدرات

قصة واقعية يندى لها الجبين ويتفطر لها القلب هماُ ونكدا تدمع لها العينين….. قصه ليست من نسج الخيال أبطالها شخصيات مسلمة وهي ليست من باب الغيبه والمكيدة ولكن من باب العبرة والنصيحة أضعها بين يدي أخواني حتي يعرفوا ما لهم وما عليهم في مجتمع لا يعرف معنى الرحمه ……. ولكن الله الله في أمته الإسلام اليوم……. قصة سمعتها بأذني من الداعية الإسلامي الكويتي الشيخ نبيل العوضي حفظه الله والكلام للشيخ يقول وصلتني رسالة من تائب””” والكلام الآن لصاحب الرسالة يقول صاحبها(((( كنا نعيش في أسرة يملئها الحب والسعادة والسرور تتكون أسرتي من أب وأم وأخت وأنا رابعهم كنا نجلس ونضع الأحلام كنت اجلس مع أمي وكانت تقول لي يا بني عليك أن تكون طيار ولكن أقولها… أنا أريد أن اصبح طيار ………. كنت متفوقاً دراسياً وأختي أيضا كان أبى مشغولاً عنا كل الوقت ولكن أمي هي التي كانت معنا طوال الوقت كنا نهتم بدروسنا ……….. وفي يوم من الأيام تعرفت على ثلة من الشباب في المدرسة ويا ليتني لم أتعرف عليهم واعدوني خارج المدرسة …………. وبعدها في الدوانيه لإحدى الشباب كنت أتأخر في الديوانيه لأوقات متاخره من الليل وكنت عندما ارجع كان أبى يظربني ظرباً مبرحا وتعددت التاخرات…… وفي يوم من الأيام تأخرت في الدوانية إلى الساعة الحادية عشر فقلت لاحد الأصدقاء أرجوك أسرع في توصيلي ولكن صاحب الدوانية قال لي انتظر نصف ساعة أنا أوصلك………….. فقام صاحب الدوانية واحظر شاي وعندها شربت من الشاي ورجعت إلى المنزل وفي تلك الليلة عرفت الراحة… ومن ذلك اليوم كنت اذهب إلى الدوانية واشرب الشاي فقط ” ولعلكم وأدركتم ما في الشاي” بعدها تأخرت دراسياً او بالأحرى فشلت وبعدها طلب من صاحب الدوانية مالا….لشرب الشاي ولكن لم يعد لي مالاً وكانت أختي لا تعرف أنى أتعطي وكانت دائماً تنصحني كنت أقوم في كل يوم بسرقة المال من أمي وأبى وأختي حتى اكتشفوا أمري أنى كنت اسرق المال بعدها هربت من المنزل وذهبت إلى أصدقائي وقالوا لي لكي تحصل على المال عليكم أن تعطي أختك هذه الحبيبات حتى تحصل على المال ورجعت تلك الليله وأنا احمل مع الحبيبات وقلت لأختي أريدك في امرأ هام…………… فرحت أختي فرحاً شديد ثم جلسنا في غرفتها وقلت لها ممكن تعملين لنا شاي وقامت أختي المسكينة لاحظار الشاي ثم أتت ولكن قلت لها ممكن تأتى لي بكاس من الماء………….. وكنت أقول في نفسي هل أضع الحبوب أم لا ولكن بعدها قررت ووضعت الحبوب في الشاي أتت أختي بماء وهي تقول لي………. ياخي أنى احبك حباً لم احب شخص مثله وبعدها شربت أختي الشاي …………. وأنا اضحك وابكي بعدها هربت من المنزل وعدت باليوم الثاني ولقيت أختي فقالت لي ما ذا فعلت بالشاي يا آخى أرجوك أتني بما وضعت بالشاي وكانت فطنه ………….. قمت فحظرت هذه الحبوب وبعدها أدمنت أنا وأختي على المخدر………. فشلت أختي في الجامعة وفصلت ………… انتهت الأموال………. وفي يوم من الأيام اقترح لي صاحب المخدر سأعطيك المخدر بدون مقابل بشرط أن تأتى لي بأختك رفضت وتعاركت معه ولكن أصحابي قالوا لي أنت اعرض الأمر على أختك فإذا وافقت ذاك شانها …. وفعلاً ذهبت إلى أختي أخبرتها بالأمر……. فلم تتردد في ذلك فأخذتها وذهبنا إلى صاحب المخدر وكانت في كل يوم مع شخص ………………… وفي يوم من الأيام دق هاتف المنزل وإذا بأبي يحمل الهاتف آنت فلان قال نعم قالوا نريدك في المستشفى وذهب إلى المستشفى فإذا بالسرير عليه شخص كشفوا عن الوجه الشخص قالوا له هذه ابتك قال نعم ………قال كيف ماتت قالوا لها كانت ابتك مع احد الشباب المدمنين وهي مدمنه انقلبت عليهم السيارة ……….. قال لا لا يعقل ان تفعل ابنتي ذلك بعدها بأسبوع ما ت والدي وكانت أمي تلعن اخوتي وتقول الله يلعنك يا من قتلتي والدك وفضحتني …………… وأنا أقول كل من يقراء هذه القصه يلعني لاني أنا سبب كل هذه المصائب ……….. ))))) انتهى كلام صاحب الرسالة……….. وهو ألان تائب

منقول من شبكة سوالف