موقع الأستاذ الدكتور / فهد بن حمود العصيمي

ما شاء الله تبارك الله

أهمية اللغه العربية الفصحى

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين

وبعد.

لا شك أن الله سبحانه وتعالى أنزل القرآن باللغة العربية الفصحى. وهذا دليل على أهمية هذه اللغه وقد تكفل الله بحفظها إلى يوم القيامة وذلك أنها تبع لحفظ القرآن الكريم المتكفل بحفظه إلى يوم القيامة: {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون}. ولأنها لغة محمد (ص) المصدر الثانى من مصادر إسلامنا وديننا.

وهي التي حفظ بها تراثنا وتاريخنا وأدبنا من بعثة محمد صلى الله عليه وسلم إلى الآن وإلى قيام الساعة.

وبعد ذلك أقول حري بنا جميعاً كل في تخصصه وعمله وتوجهه أن نهتم بهذه اللغة ونحافظ عليها – ونعلمها أجيالنا الصاعدة ونقدمها على كل اللغات. ونسعى لنشرها في جميع أصقاع الدنيا بكل وسيلة متاحة ومن ذلك على سبيل المثال.

1. الاهتمام بتدريسها في شتى مراحل الدراسة – ابتدائي، متوسط، ثانوي، جامعي، ماجستير، دكتوراه، وأن تكثف حصصها ومحاضراتها.

2. الاهتمام بالتخاطب بها في الدوائر الحكومية وجعلها الأم وغيرها الفرع وإلزام الشركات والدوائر غير الحكومية بتقديم الكتابة ونحوها باللغة العربية على غيرها.

3. الاهتمام بها وإلزام التحدث بها في جميع أجهزة الإعلام المكتوب كالجرائد والمجلات وتأليف الكتب، وعبر الإعلام المرئي والمسموع كالتلفزيون والإذاعة ونحوها.

4. تقديم اللغة العربية في المنتديات والمواقع في الشبكة العنكبوتية وجعلها إلزامية لكل من يريد فتح موقع أو منتدى، بحيث يغلق الموقع أو المنتدى إذا كان باللغة المحلية.

5. يجب محاسبة المؤسسات والشركات وسائر أهل المؤتمرات إذا عقدت ندوة أو محاضرة أو مؤتمر ولم تكن اللغة العربية حاضرة في هذا الاجتماع إما أصلاً أو ترجمة إليها إذا كان لا بد من لغة أخرى بسبب الحضور أو نحو ذلك.

6. محاسبة الشركات والمؤسسات والمحلات التجارية والصناعية والزراعية الذين بدءوا يقدمون كتابة اللغات الأخرى على لوحاتهم الخارجية فى الشوارع على اللغة العربية، وأحياناً يكتبون العنوان باللغة الانجليزية ولا يذكرون العربية البتة.

وأحياناً يخلطون العربية باللغات الأخرى الغير المفهومة لسائر الناس، مثل كلمة “مول” التي غزت كثيرا من المحلات وبعض سيارات الأجرة مكتوب عليها “تاكسي” وغيرها كثير وكثير.

7. تكاتف جميع المهتمين باللغة العربية كالمجامع العربية وكليات اللغة العربية على تذكير الناس بمثل هذه الملاحظات السابقة والمطالبة بتكوين لجان تقوم بالاقتراحات ووجهات النظر وتقديمها للمسئولين كل فى تخصصه.

8. كذلك الاهتمام بالترجمة الفورية لكل جديد يغزو أسواقنا وبلادنا من اللغات المتعددة إلى اللغة العربية. والمبادرة بتسميته باللغة العربية وكتابة النشرات والمحاضرات عن أهمية اللغة العربية. وتوزيعها على الناس والشركات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية، ولفت أنظار خطباء المساجد للتحدث عن أهمية اللغة العربية ومحاصرة اللغات الأخرى.

9. كلنا نعلم أن جميع الدول الغربية والصين واليابان وجميع الدول الأخرى تهتم بلغتها المحلية ولا تسمح لأي لغة أخرى أن تنافسها او تزاحمها فى لوحة او خطاب او كتاب اوشريط او موقع او نخو ذلك فإن كانت هذ. الدول تتمسك بلغتها الى هذه الدرجة وهى لغة لا تصل الى اهمية اللغة العربية فنحن اولى ان نهتم بلغتنا العربية ونوليها كامل الاهتمام ولانسمح لأي لغة أن تنافسها .

 

10. وبالمناسبة ما المانع من ترجمة كتب الطب والهندسة والكيمياء والفيزياء وسائر التخصصات العلمية الأخرى وخاصة بالكليات المتخصصة كالطب والهندسة ونحوهما إلى اللغة العربية. ومن ثم تدريسها لأبنائنا بلغة القرآن الكريم، وسمعت أن هذه الفكرة مطبقة ببلاد الشام فنحن أولى بهذه الفكرة الناجحة من غيرنا ،

 

11. أخيراً أقول أن لغة القرآن الكريم لغة جميلة واضحة وسهلة الفهم والدراسة لمن فتح الله على قلبه ولا ننس أنها لغة القرآن الكريم ، وهي لغة محمد صلى الله عليه وسلم رسولنا، و لغة أهل الجنة.

ونشرها والاهتمام بها نشر للقرآن والدعوة، إذ هي وعاء القرآن والسنة ومن ثم هي وعاء الإسلام والدعوة وتاريخ الأمة ألا يدعونا ذلك جميعاً إلى الاهتمام بها وتقديمها على غيرها ونشرها بكل ما أوتينا من وسيلة.

إن أريد إلا الإصلاح. وصلى الله على رسولنا محمد.

أ.د/ فهد بن حمود العصيمي

الرياض