موقع الأستاذ الدكتور / فهد بن حمود العصيمي

ما شاء الله تبارك الله

حوادث السيارات من يقد رها

بسم الله الرحمن الرحيم

حوادث السيارات يقد رها أهل الورش الصناعية لاشيخ المعارض

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .

وبعد:

فهذه وجهة نظر إلى مرور المملكة آمل لعله يأخذ بها حيث أنها أقرب للعد ل لصالح أهل الحوادث ـ كفانا الله شرها ـ حيث من المعلوم أن الحوادث مهما قيل و تحدث المرور وقرر أن الخطأ 100% على فلان تجاه علان ,فيبقي قدرالله ومشيئته تتحكم بكلا الطرفين ـ حيث لايعفى المخطأ عليه من المسؤلية . لإنه ربما يكون مسرعاً أكثر من اللازم أوساهياً أوغافلاً أويتحدث بالجوال أولم يأخذ حذره بحيث يتلافى الحادث أويقلل منه على الآقل وينبغي ألايصا ب المخطأ عليه بالغرور عندما يقرر المرور الخطأ 100 % على زميله بل يحمد الله ويشكره على سلامة الأنفس فربما غداً حصل له حادث وصار هو مخطئ 100 % وهذه هى الحياة يوم لك ويوعليك (لقدخلقنا الإنسان في كبد ) فلابد من التصالح والتسامح بين الطرفين وعدم الشدأكثر من اللازم قال (ص) ( والصلح خير) ولا ينس المخطأعليه أنه يجتمع على المخطئ الذى لم يتعمد الحادث عدة مصائب .

1ـ مصيبة الضرر الذى حصل له بسيارته .

2ـ مصيبة تحمل الضرر الذى حصل لزميله في سيارته

3ـ سجن المخطئ إذاعجزعن السداد للمخطأعليه وفى الغالب أن السبب في تلك الإجراءات الروتينة المطولة ترجع إلى تعامل المرور مع شيخ المعارض حيث ترسل له سيارة المخطأ عليه ثم يقوم بتقديرها قبل الحادث وبعد الحادث ثم يضرب على المخطئ مبلغاً خيا لياً لايصدق 4ـ ثم تضاف مصيبة رابعة على المخطئ وهو هذا التقدير الجائر ـ

5ـ ثم يطالب المرور المخطئ با لسداد للمخطأ عليه حسب تقريرشيخ المعارض وإلاالسجن . والواقع أن إ رسالها لشيخ المعارض فيه نظر والسبب فى ذلك أن شيخ المعارض أوالعاملين عنده ليسواحجة فى هذا التقدير والسبب ـ أن السيارة بعد الحادث تغير وضعها فما لشيخ المعارض وقطع الغيار وأسعارها وما لشيخ المعارض واليد العاملة التى ستقوم بتقويم هذاالمعوج وإصلاحه فليس هذا من تخصصه إنما تخصصه أن يقدر السيارة وهى سليمة فقط . وإنما الذي له حق التقديرفى الذى أصاب السيارة بعد الحادث هم أهل الخبرة أهل الورش الصناعية وهم يختلفون فى الغالب فى التقديروهذا هوالعدل أن ترسل السيارة بمعية المخطئ والمخطأ عليه ـ ويمروابها على عدة ورش ولاشك أن أهل الورش سيختلفون فى التقدير فمنهم من يعطى سعراً أعلى ومنهم من سيعطى سعراً وسطا ومنهم من سيعطى سعراً أدنى . وبعد التقييم إن أتفق الطرفان على واحدة من التسعيرات فذلك ماكنا نبغ والحمدالله ـ وفى الغا لب أنهما سيتفقان. وإن لم يتفقا فيكون التقدير على حسب نظافة السيارة إن كانت نظيفة وموديلها جديد يؤخذ بالأعلى وإن كانت وسطا يؤخذ بالأوسط . وإن كانت رديئة فيؤخذ بالتقرير الأدنى ـ

أويؤخذ ـ بالأوسط لجميع السيارات فبا لطريقة هذه نصيد عدة عصافير فى حجر واحد .

1ـ ازالة الشحناء من نفوس الناس بعضهم تجاه بعض

2ـ أن هذه الطريقة أقرب للعدل والمساواة بين الطرفين

3ـ يرتاح المرور من كثرة المشاكل والسجناء الذين يعجزون عن دفع المبا لغ الخيالة التى يقدرها شيخ المعارض

4ـ يهمنا إصلاح سيارة المخطأ عليه وارجاعها كما كانت وهذا من العدل وهو من تخصص الورش الصناعية 100 % أما أن يستلم المخطأ عليه من المخطئ حسب تقرير شيخ المعارض مبالغ خيالية ـ يصلح سيارته بربع المبلغ أونصفه ويتكسب بالباقى فهذا عين الظلم . وهذا لايرضاه الله ولاولاة الأمر بهذالبلد .

آمل إعادة النظر فى موضوع شيخ المعارض ألذى وإن اجتهد فى التقدير فتبقى الورش هى المرجع الحقيقي الذى تطمئن اليه نفس الطرفين وإن كان المخطأ عليه يكابر أحيانا بسبب التقدير المرتفع الذي يحصل عليه من المخطى لكن ليتذكر ماقلته فى أول المقال أنه قدرالله ومشيئته و يحمد الله ويشكره على سلامة الأنفس.

آمل تشكيل لجنة لهذا الموضوع واخذ آراء الناس في أجهزة الإعلام حتى يتبين لكم أن الناس 095\0 منهم يريدون التقييم عن طريق الورش الصناعية لاعن طريق شيخ المعارض وفق الله الجمبع لما يحبه ويرضه إن أريد إلا الإصلاح وصلى الله على محمد0

د: فهد حمود العصمى

جامعة الملك سعود / كلية المعلمين /الريا ض