موقع الأستاذ الدكتور / فهد بن حمود العصيمي

ما شاء الله تبارك الله

خطرالزنا فى الإسلام

بسم الله الرحمن الرحيم

خطرالزنا فى الإسلام
الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام سيدنا محمد سيد الأولين و الآخرين ، و على آله و صحبه أجمعين ، و من اهتدى بهداه إلى يوم الدين ، أما بعد :

كثير من الناس يهمه من يراه ومن يشاهده من رجال الأمن أو الحسبة ، ولا يهمه نظر الله عز وجل إليه ! وكثير من الناس يتابع ويحاول و يجتهد في سبيل الإيقاع بنساء المسلمين و يبذل ساعات من وقته و كثيراً من ماله ليبحث عن امرأة تقع في شباكه ! و ترك أهله و قد يكون هناك من هو مثله يراود أهله !

أخي في الله : تذكر عظم جريمة الزنا قال الإمام أحمد ” لا أعلم بعد قتل النفس ذنباً أعظم من الزنا ” . وقد نهى الله عز وجل عن القرب من دواعي الزنا وأسبابه لأنها الخطوة الأولى نحو الوقوع فيه قال تعالى : ( ولا تقربوا الزنى ، إنه كان فاحشة وساء سبيلاً ) و الزنا من أكبر الكبائر بعد الشرك و القتل ، قال صلى الله عليه وسلم ” ما من ذنب بعد الشرك أعظم عند الله من نطفة وضعها رجل في رحم لا يحل له ” وفي الحديث المتفق عليه ” لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ” (1).

أخي : تذكر أن للزنا عُقوبات من الله كثيرة منها انتشار الأمراض و الأوجاع قال صلى الله عليه وسلم : ” .. لم تظهر الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها إلا فشى فيهم الطاعون و الأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا “(2) رواه ابن ماجه. وهذا مشاهد الآن في أمم الإباحية و الرذيلة .

ومن عقوبة الزنا أنه يجمع خصال الشر كلها من قلة الدين و ذهاب الورع و فساد المروءة وقلة الغيرة .

ومن عقوبة الزنا أنه يميت الغيرة وربما يزنا بأهله أو ببناته لأنه كما يدين يدان ، قال الشاعر :

عفـوا تعـف بـه نساؤكـم في الـمحـرم

وتجـنـبـوا مـا لا يلـيـق بمـسـلـم

إن الـزنـا ديـنٌ فـإن أقـرضـتــــه

كـان الوفـاء مـن أهـل بيتـك فـاعلـم

ومن عواقب الزنا سوء الخاتمة قال ابن القيم : ” إذا نظرت إلى حال كثير من المحتضرين و جدتهم يحال بينهم وبين حسن الخاتمة ، عقوبة لهم على أعمالهم السيئة ” .

أخي في الله : إليك بعض الأسباب المعينة على تجنب هذه الجريمة :

1- عدم الخلوة بالمرآة الأجنبية إطلاقاً سواء المنزل أو السيارة أو الطائرة ،قال صلى الله عليه وسلم :” ما خلا وجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما “(1) .

2- احفظ بصرك فإن النظر المحرم سهم مسموم من الشيطان قال تعالى ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم و يحفظوا فروجهم ) . فبدأ بالبصر قبل الفرج . قال الإمام الشافعي :

وأنـا الذي أجتنب المنيـة طـرفـه فمن المـطالـب و القتـيـل القـاتـل

أي أنا الذي قتلت نفسي بإطلاق نظري في المحرم فمن المطالب و القتيل هو القاتل

قال أخر :

نـظر العـيون إلى العـيـون هـو الـذي جـعـل الـهلاك إلى الفـؤاد سـبيـلا

مـازالـت الـلـحظات تـغـزو قـلـبه حـتى تـشـحط بـيـنهن قـتـيـلا

3- البعد عن المجلات الهابطة ومشاهدة الأفلام الماجنة . فإنها تزين الفاحشة باسم : ” الحب و الصداقة ” .

4-قال تعالى : ( ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم و يتخذها هزوا ، ألئك لهم عذاب مهين ) . فابتعد عن سماع الأغاني و الموسيقى وعطر سماعك بآيات القرآن و حافظ على الأذكار .

5-الخوف من العلي القدير المطلع على السرائر .

6- لازم رفقة صالحة تعينك و تصددك فأن الإنسان ضعيف .

7-عليك بالدعاء فقد كان نبي هذه الأمة صلى الله عليه و سلم كثير الدعاء و الاستغفار وكان يقول اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك .

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك اللهم اهد ضال المسلمين وردهم إليك رداً جميلاً و تب علينا إنك أنت التواب الرحيم .

وصلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم أجمعين .

 

(1) رواه مسلم

2ـ رواه ابن ماجه

 

(1) صحيح البخاري وصحيح مسلم