موقع الأستاذ الدكتور / فهد بن حمود العصيمي

ما شاء الله تبارك الله

خطر البدعة

خطر البدعة :

يقول الله عز وجل قل ان كنتم تحبون الله فتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفوراً رحيم قل اطيعوا الله والرسول فأن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين )
وفي الحديث ( تركت فيكم ما ان تمسكتم بهما لن تظلوا بعدي ابدا كتاب الله وسنتي ) ولن اداة نفياً ابدية
وقد امرنا رسول الله صلى الله علية وسلم بالتمسك بسنة وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدة فقال ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عظوا عليها بالنواجذ .والسنة هي الطريقة والنهج الذي نهجه رسول الله صلى الله علية وسلم وسار عليه وقد كان لنا في رسول الله اسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الاخر وبالتمسك بالسنة محافظة على الدين وتعليم السنة للخلق اعظم من توجية السهام الى نحور الاعداء اما اذا فشت البدعة فإنها تدمر الدين وتقضي علية والبدعة مردودة على صاحبها ففي الحديث( من احدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد وكما ان البدعة تتيح المجال امام اعداء الاسلام لاختراقه وهو السور المنيع الذي لا يخترق
كما ذكر الشيخ العلامة علي القرني حفظة الله في خطابة ان تبليغ سنة المصطفى اعظم من توجية السهام الى نحور الاعداء وهذه حقيقة لا بد ان يفهمها كل مسلم