موقع الأستاذ الدكتور / فهد بن حمود العصيمي

ما شاء الله تبارك الله

وجهة نظر للدفاع المدنى

بســـــم الله الرحمن الرحيم

 

وجهة نظر للدفاع المدنى :

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسولنا الأمين .

وبعد:
فهذه ملاحظات ووجهات نظر لإخواننا في الدفاع المدني نرجو أن يتسع لها صدورهم حيث أنها تساعد على وسائل السلامة ولا شك أنها تساعد على تقليل الحرائق في المجتمع وتساعد الناس أنفسهم في منع الحرائق بإذن الله تعالى ، فمن تلك الوسائل ما يأتي :-

1- إجبار أهل المحلات التجارية سواء كانت صغيرة أم كبيرة على وضع طفايات الحريق الحديثة بمواصفات معينة ووضعها في مكان بارز – وفي نفس الوقت متابعة المحلات من قبل الدفاع المدني ووضع العقوبات المالية لمن لم يلتزم بذلك .

2- كذلك إلزام المصانع و أهل الورش باتخاذ وسائل السلامة من الحرائق وتلويث البيئة وذلك بإلزامهم كذلك بوضع الطفايات للحريق بمواصفات معينة ويلزم بأكثر من واحدة نظراً لخطورة المكان .

3- نلاحظ في بعض المنشآت الحكومية الجديدة وضع خراطيم مياه في مكان معين توضع عليها الأقفال وتفتح عند الحاجة كحريق ونحوه والسؤال لماذا لا تعمم هذه الفكرة على المنازل الجديدة والمنشآت غير الحكومية وذلك بإلزام الناس بوضع هذه الخراطيم في منازلهم ولو لم تكن بمواصفات المنشآت الحكومية – وهذه المسؤولية ملقاة على الدفاع المدني بالتعاون مع البلديات .

4- كثيراً ما تحدث الحرائق داخل المنازل من الغاز في المطابخ حيث يفتح أحد الأطفال مفتاح مركبة الطبخ ومن ثم يبدأ التسرب ثم يفتح مصباح النور أو تفتح النار لإيقاد الغاز وبعد ذلك تحصل الكارثة باشتعال جميع المكان بسبب التسرب والسؤال لماذا لا يلزم الدفاع المدني أهل المنازل والمطابخ والمحلات بعمل وسائل سلامة – وذلك بما يأتي

1- إصدار كتيبات ونشرات وأشرطة مرئية ومسموعة حول هذه الظاهرة الخطيرة . وتحذير الناس من ترك البوتوغاز عرضة للأطفال أو انطفاء النار عن الغاز لأي سبب ثم إعادة إنارته من جديد دون اخذ الاحتياطات اللازمة .

2- يتعاون الدفاع المدني مع شركة الغاز مع البلديات على إلزام الناس بوضع الصنابير خارج المطبخ وكذلك داخل المطبخ بحيث يتعود الناس إذا انتهوا من غازهم يقفلو هذا الصنبور الداخلي بحيث لو فتح الأطفال البوتوغاز – لا يتسرب الغاز لوجود الصنبور المقفل – وطبقوه – المهم مساعدة الناس على أنفسهم .

ومما يساعد على مكافحة الحرائق قبل استفحالها أن يكون لدى الدفاع المدني لجميع فروعه سيارات صغيرة – أو دبابات سريعة مزودة بأدوات الإطفاء السريعة كالتي توجد أثناء الحج بالمشاعر المقدسة فهي أول من ينطلق إلى مكان الحريق وذلك لسرعتها ويسر وصولها فالحريق في بدايته يسهل التمكن منه بخلاف إذا اشتد وكبر .

– أخيراً ” لا ينكر ما يقوم به الأخوة بالدفاع المدني من الخدمات والتوعية ولكن نطالبهم بالمزيد . بإصدار الكتيبات والنشرات والأشرطة المسموعة والمرئية . والكتابة بالصحف والجرائد عن أهمية وسائل السلامة عامة والحرائق خاصة وفق الله الجميع لما يحب ويرضى أن يريد الإصلاح وصلى الله على نبينا محمد .